Blog Archive

Tuesday, January 16, 2007

بوش.. حارس البوابة الشرقية

تبدو الاستعدادات قائمة على قدم وساق لإعلان القادسية الجديدة. نعم، لن يشارك فيها صاحب الدور الرئيس في سابقتها التي دامت ثمانية أعوام عجاف مابين 1980 و1988
وليس بين زعامات العراق أو الزعامات الإقليمية هذه الأيام من يملك المؤهلات المطلوبة. لهذا فليس غريباً أن يقوم الرئيس الأميركي نفسه بدور بطل القادسية الجديدة. ولا شك أن بوش ‘’سيتلفع’’ هو أيضاً برداء حامي البوابة الشرقية للأمة العربية وسيعلن أنه سيضحي بالغالي والنفيس لمواجهة ما يتهدد وجود هذه الأمة ومصالحها. وسندفعُ نحن الثمن مرةً أخرى
.
من متطلبات القادسية الجديدة ترتيب الوضع الداخلي في العراق وإنهاء كل أشكال معارضة الاحتلال الأميركي. ولقد جاء في الأخبار إن بوش استكمل بحث الخطط اللازمة لتنفيذ استراتيجيته الجديدة والتي تتضمن زيادة عدد قواته في العراق وزيادة الضغط على الحكومة العراقية للقيام بالتزاماتها الأمنية. ويبدو واضحا أن الإدارة الأميركية تنوي التفرغ للجانب الإقليمي وتحميِل الحكومة العراقية، التي لا تملك من أمرها شيئاً، مسؤولية حمامات الدم المتوقعة من جراء تنفيذ استراتيجية بوش الجديدة
...........

2 comments:

LuLu said...

Some morons never learn. Thank you always for an insightful article as usual..

Abdulhadi Khalaf said...

Thanks. But the Washington Post has done a better job.

Aburasool

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن
مستشار الأمن القومي السعودي الأمير بندر بن سلطان عاد إلى واشنطن التي كان سفيرا بها ليلعب دورا محوريا كمحرك للجهود السعودية الأميركية ضد إيران.

::::::::::::::..........

وأوضح تقرير الصحيفة أن بندر حث في زياراته السرية الإدارة الأميركية على عدم التعامل مع إيران، وأن تسعى بدلا من ذلك لتوحيد الجهود من أجل مواجهة التأثير الإيراني المتصاعد في الشرق الأوسط.

......................j
.....................

وأضافت الصحيفة أن قلق المملكة تزايد بعد تقرير بيكر هاملتون الذي أوصى المسؤولين الأميركيين بفتح باب التفاوض مع إيران وسوريا بشأن العراق. وذكرت أن عاهل السعودية عبد الله بن عبد العزيز حذر تشيني من خطر إيران عارضا المساعدة السعودية في هذا المجال

..............
.......
.

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D1D5973F-BDDB-4BA3-88BF-511482554CF6.htm