Blog Archive

Tuesday, April 13, 2010

أيسرق أحدٌ مُلْكه؟

.
.
إعتبر النائب عبداالله العالي تقرير لجنة التحقيق البرلمانية في أملاك الدولة إختباراً حقيقياً للمشروع الإصلاح. وأحسبُ إنه يعني أن كيفية تعاطي السلطة مع التقرير ستكشف مدى جدية أو عدم جدية إلتزام السلطة بإلتزاماتها التي عدده ميثاق العمل الوطني. لم يخطئ النائبُ ولكنه ربما إحتاج إلى إضافة كلمة "آخر" إلى ما قاله. عندها سيعرف الناس أنه يقصد أن تقرير اللجنة هو إختبار آخر من سلسلة إختبارات لم تنجح السلطة فيها. وهي إختبارات تتالت حتى قبل أن يجف الحبر الذي بَصَمَت به الناس ميثاق العمل الوطني
.
ألم يكن المرسوم رقم 56 إختباراً حقيقياً للمشروع الإصلاحي؟ ألم يشكل تقنين الإفلات من العقاب والمحاسبة إختباراً حقيقياً للمشروع الإصلاحي؟ ألم يكن قانون الجمعيات إختباراً حقيقياً للمشروع الإصلاحي؟ ألم يكن إعلان الدستور المنحة من طرفٍ واحد إختباراً حقيقياً للمشروع الإصلاحي؟ ألم تكن الصناديق العامة إختباراً حقيقياً للمشروع الإصلاحي؟ ألم يشكل الإستخدام المفرط للعنف من طرف الشرطة كما شاهدت شخصياً بالقرب من جبَّانة جدحفص إختباراً حقيقياً للمشروع الإصلاحي؟ لولا ضيق هذه المساحة لعددت عشرات الأسئلة والأمثلة على إمتداد العشر السنوات الماضية. فماالذي يحتاجه النائب عبداالله العالي حتى يعلن رسوب المشروع الإصلاحي في كل الإختبارات التي دخلها؟ ا
.
.
ل

1 comment:

政倫政倫 said...

I love readding, and thanks for your artical...................................................