Blog archive

Wednesday, May 09, 2012

KHALAFIAT

. .

I am sorry for not updating this blog.


 

I can be found on KHALAFIAT 

 

http://abdulhadikhalaf.wordpress.com/


 


 


.

Friday, December 30, 2011

The Bahrain Uprising in Numbers

. .ا


by , December 29, 2011

Population of Bahrain: 1.2 million
Number of citizens: 535,000
Percentage of citizens who are Shia Muslim: 70
Percentage of those in government: 13
Number of senior positions they fill in the Ministry of Defense, Ministry of Interior, Ministry of Cabinet Affairs, the National Guard, the Supreme Defense Council, and the Royal Court: 0
Percentage in the Ministry of Finance: 10
Percentage in the Ministry of Information: 6
Percentage in the judiciary: 5
Of the 1,000 National Security Apparatus employees, percentage who are non-Bahraini: 64
Percentage who are Shia Bahraini: less than 5
Of the 20,000 paramilitary Special Security Forces, percentage who are non-Bahraini: 90
Percentage who are Shia Bahraini: 0
Number of elected Bahrainis from all sects who sit on the country’s all-powerful Shura Council: 0
Day pro-democracy protests began in Bahrain as part of the Arab Spring: Feb. 14, 2011
People who took to the streets: 300,000
Proportional equivalent if Egyptians had done likewise: 40 million
Evidence that Iran instigated the demonstrations: 0
Day Saudi Arabia invaded to put down the uprising: March 14, 2011
Number of Saudi, UAE, and Qatari troops who arrived in armored vehicles: 1,500
People killed since Feb. 14: 50
Fatalities as a result of tear gas shot into residential homes or birdshot fired at close range: 30
Age of youngest victim: 5 days
Arbitrary arrests: 1,500
Civilians sentenced by military courts: 208
Physicians sentenced for offering medical treatment to demonstrators: 20
Cumulative jail terms levied: 2,500 years
Citizens currently accused of violating freedom of speech or assembly laws: 1,000
Documented cases of torture and ill-treatment since the revolt began: 1,866
Bahraini officials held responsible for killings or the systemic use of torture: 0
Mosques destroyed: 40+
Journalists targeted: 90+
Workers fired for supporting, taking part, or suspicion of having taken part in pro-democracy activities: 2,710
University students expelled for the same reasons: 477
Prisoners of conscience: 500
Bahrain’s rank among countries in political prisoners per capita: 1st
Proposed U.S. arms sales to Bahrain: $53 million
Years the al-Khalifa family has ruled Bahrain: 228
Days left in power: numbered
Thanks to the Bahrain Center for Human Rights and other NGOs for helping compile these figures.
——————————-
http://original.antiwar.com/rannie-amiri/2011/12/28/the-bahrain-uprising-in-numbers/

Wednesday, December 21, 2011

UN High Commissioner for Human Rights Navi Pillay on Bahrain

. .
Pillay: Bahrain Government must take immediate confidence-building measures, release political prisoners



GENEVA (21 December 2011) – UN High Commissioner for Human Rights Navi Pillay on Wednesday called on authorities in Bahrain to take immediate steps to address the “deepening mistrust” between the Government and civil society, including by promptly releasing those detained for taking part in peaceful demonstrations.

“The Bahraini authorities need to urgently take confidence-building measures including unconditionally releasing those who were convicted in military tribunals or are still awaiting trial for merely exercising their fundamental rights to freedom of expression and assembly,” Pillay said.

“Thousands of individuals have lost their jobs for participating in demonstrations, many students have had their education derailed - these serious violations of their economic and social rights must be immediately addressed. Those who have been unfairly dismissed should be reinstated to their original functions.”

Pillay also urged the Government to address the prevailing impunity at all levels, including for security forces responsible for excessive use of force on peaceful protestors and officers who perpetrated torture, sometimes with fatal consequences, in detention centres.

“We continue to receive reports of the repression of small protests in Bahrain and although some security officers have reportedly been arrested, we have yet to see any prosecution of security forces for civilian injuries and deaths,” she said. “Such impunity – at all levels – is a serious impediment to national reconciliation.”

At the invitation of the Bahraini Government, a senior-level delegation from the UN Human Rights office visited the country from 13 to 17 December and met with a number of high-level Government officials, including the Deputy Prime Minister and the Ministers of Justice, the Interior, Human Rights and Social Affairs, Labour, the Public Prosecutor and the President of the Consultative Assembly. The delegation also met a broad range of civil society members, including doctors, lawyers, teachers, students, trade union members, human rights defenders, opposition political parties, as well as victims of violations and their families. The UN Human Rights delegation also visited a number of detainees in the central Jaw prison in Manama.

“My team has come back with the message that there is a profound lack of trust in the Government, and this mistrust has deepened as a result of the violent crackdown on protestors, destruction of mosques, the lack of fair trials and the lack of progress in providing redress for violations,” Pillay said.


There are also obvious, and very dangerous, examples of hate speech, including at the level of official media, painting entire communities with the same broad brush. This needs to stop and a process of dialogue, including with leaders from different religious and migrant communities, needs to begin.”

She said the report of the Bahrain Independent Commission of Inquiry was an important first step in the right direction and welcomed the subsequent acknowledgement by the King of Bahrain that serious human rights violations did occur and need to be addressed. Pillay emphasized that it was time for concrete steps to be taken towards redress, reparation and reconciliation.

These steps must be taken in a participatory spirit, in consultation with civil society, including the victims of violations, she added. Protestors on their part should avoid resorting to any kind of violence.

Pillay thanked the Government for providing unfettered access to her delegation to conduct visits in the country and reiterated her office’s commitment to supporting Bahrain in strengthening its human rights protection system.

The UN Human Rights office is prepared to support the national leadership in meeting its international human rights obligations, including implementing relevant recommendations by the Commission of Inquiry and the ratification of the Optional Protocol to the Convention Against Torture.

“Bahrain has an important opportunity now to strengthen its legal and institutional infrastructure, including an impartial judiciary, for the protection of human rights. We stand ready to accompany comprehensive national efforts towards the establishment of an open and democratic society, provided that the first critical confidence-building measures are taken,” the High Commissioner said.

UN Human Rights Country Page – Bahrain: http://www.ohchr.org/EN/Countries/MENARegion/Pages/BHIndex.aspx

For more information or media requests, please contact Rupert Colville (+41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org) or Ravina Shamdasani (+ 41 22 917 9310 / rshamdasani@ohchr.org) or Xabier Celaya (+ 41 22 917 9383 / xcelaya@ohchr.org).


http://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/Media.aspx?IsMediaPage=true

Monday, December 19, 2011

لا وقت للمماطلة

. .
صبيحة الرابع عشر من فبراير قبل تسع سنوات إستيقظ الناس ليسمعوا أن الدولة صارت مملكة والأميرملكاً. وتتالت المراسيم والإعلانات عن دستور جديد وعلمٍ جديد ونشيدٍ وطني جديد. وقفت غالبية الناس والنخب السياسية والإجتماعية ضد الدستور المنحة الذي خاطه رمزي الشاعر. ولكن إنقسام المعارضة و ثقة أطراف رئيسية في المجتمع البحريني بوعود الملك جعلاه يصر على قراراته االإنفرادية. وبطبيعة الحال لم يسأل أحدٌ الناسَ , حتى من بين أنصاره, عن رأيهم في أيٍ من هذه التغييرات. ناهيك عن طلب موافقتهم عليها. فما زالت البحرين أسيرة العام 1783 ومازالت شئونها تُدار بأساليب حكمٍ يشرعنها موروث ذلك الغزو. ومازال شيخ قبيلة الفتح يعرف ما لا يعرف الناس وما عليهم إلا السمع والطاعة وهم صاغرون. نعم كان كثيرون في بداية عهده يأملون أن تتحقق بعض الوعود والتعهدات ولكن خيبات الأمل تتالت كما هو معروف




.

Saturday, November 26, 2011

لتقرير البسيوني مدة صلاحية محدودة

في خطبة اليوم الجمعة 24/11 علق الشيخ عادل الحمد خطيب جامع النصف في الرفاع الشر قي على تقرير البسيوني  أن "الدولة تستخدم حيلاً نفسية لخداع الشعب" لكي يقبل التقريررغم أن البسيوني "لم ينصف أهل السنة أبداً".  من جهته وجَّه الشيخ عيسى قاسم خطيب جامع الدراز سؤاله نحو البسيوني "أليس التقصير في حفظ نفوس أبناء الشعوب كافياً وحده لإسقاط الحكومات فضلاً عن تعمد ازهاق النفوس ؟"   ولا يخفى أن ثمة كثيرين  من أمثال خطيب جامع النصف و خطيب جامع الدراز ممن يعتقدون أن البسيوني خذلهم أو لم ينصفهم  أو تحامل عليهم أوتجاهلهم في تقريره وفي خطابه أمام الملك وعلية القوم في حفل تسليم التقرير. 
لن يخفف من غضب خطيبيْ  الجمعة في جامع النصف وجامع الدراز أن يُقال لهما أن البسيوني وأن قصَّر في نظرهما فهو لم يقصِّر في أداء المهمة التي كلفه الملكُ بها.  بل أنه قام بها كما على أحسن وجه.  فمثل غيره من متعهدي إعداد التقارير إلتزم البسيوني  بالشعار  الذي يردده المحترفون منهم: "أعطني إستنتاجاتك وسأعطيك الحيثيات التي تؤكدها".  
لقراءة بقية المقال أنقر هنا



Tuesday, November 15, 2011

forwarding service

Ph.D. student Recruitment


………… If you have any excellent M.A. students who might be interested in pursuing a Ph.D. in the US, please consider pointing them our way.

The application due date for fall 2012 is Jan 15, 2012, and please keep in mind that, in addition to GRE scores, TOEFL scores are required from students whose native language is not English. We provide full funding and tuition to all Ph.D. students for 4 years. Feel free to pass this on to others who might be interested.
………………….

Application Requirements:
  • completed M.A. degree in Sociology
  • two official transcripts
  • GRE scores, minimum score: 1100 (verbal + quantitative)
  • excellent TOEFL scores (international students only)
  • statement of purpose
  • description and records of teaching experience
  • curriculum vita
  • one single-authored writing sample
  • three letters of recommendation
Apply online at : http://sociology.usf.edu/grad/phd/admissions/

_____________________________________________




http://abdulhadikhalaf.wordpress.com/2011/11/15/forwarding-service/

Wednesday, September 07, 2011

عودة لكتاب قضية البحرين

. .
أكتبُ أحياناً توصيفاً للوضع في البحرين ومعاناة أهلها فألاحظ إنني كتبتُ التوصيف, ربما بكلمات أخرى أو مشابهة, قبل سنة أو عشر أوحتى عشرين. ولستُ في هذا وحدي. فنحن نتعاطى مع نظام سياسي يسعى لأن يبقى كما بدأ وكيف بدأ. فما زال أهل النظام ومواليه وموالوه يرفعون رايات “الفتح” ويرددون سردياته التي تكاثرت عاماً بعد منذ أن أتت قبائل “الفتح” من الزبارة في سنة 1783م.
في النص المرفق سيرى القارئ/القارئة أن بعض مشاكلنا هي هي الآن كما كانت عليه قبل أكثرمن ست وخمسين سنة.   وعلي القارئ/القارئة أن يتفكرا مثلاً في النداء الذي ختم به يوسف الفلكي كتابه. ومعروفٌ أن الاٍسم هو لأحد مناضلي هيئة الإتحادالوطني التي قادت حركتنا الوطنية في بداية الخمسينيات من القرن الماضي. إلا أن من يقرأ النص ربما ظن أن النداء قد كتبه أمس إبراهيم شريف أو عبدالوهاب حسين أو حسن مشيمع أو رولا الصفار أو أم الشهيد على جواد الشيخ. ا
تفكروا في النداء الذي
http://abdulhadikhalaf.wordpress.com/2011/09/06/%d8%b9%d9%88%d8%af%d8%a9-%d9%84%d9%83%d8%aa%d8%a7%d8%a8-%d9%82%d8%b6%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d9%86/

Monday, August 15, 2011

ورطة البروفيسور بسيوني - 2

. .
ورطة البروفيسور البسيوني تكمن في المسافة بين توقعيْن محتلفين للمهمة التي تؤديها لجنته. أهي “لجنة مستقلة” أم هي “لجنة ملكية”؟ فمن جهة نرى واضحاً أن البروفيسور بسيوني يعتبر أن اللجنة التي يرأسها هي لجنة تحقيق عُينت من جانب جلالة الملك لكنها لجنة دولية مستقلة وتم اختيار اعضاؤها بحرية تامة من جانبه اعتمادا على تاريخ وخبرة كل اعضاؤها المشهود لهم بالنزاهة والسمعة الدولية المرموقة فى مجال حقوق الانسان” 

إلا أن للملك رأيٌ آخرو فهو يرى في اللجنة وسيلة غير مكلفة لتحقيق مجموعة من الأهداف,سأجمعها في ثلاثة محاور. أولها مباشر ويشمل ما يمكن أن يتحقق عبر إستخدام اللجنة في مجال العلاقات العامة والإعلام. وثانيها هي جملة النتائج السياسية المأمولة على الصعيد الداخلي. وهذه تشمل حصول الملك على مزيد من الوقت لإعادة بناء تماسك العائلة الخليفية بعد جملة الشروخ التي تعرضت لها خلال الأشهر الأخيرة. ومن بين النتائج المأمولة أيضاً على الصعيد المحلي تخفيف الإحتقان الداخلي وتقليص حركة المعارضة في شارعها.أماالسياسية المأمولة على الصعيد الدولي فتبدأ بإستخدام تشكيل اللجنة لإستعكة “سمعة” فقدتها البحرين وإنعكست في شريط مسنمر من الإنتقادات الدولية وفي خسارة البحرين موقعها في في مجالات مهمة لها مثل سباقات الفورمولا واحد. ا



Friday, August 12, 2011

ورطة البروفيسوربسيوني

. .
ثمة مؤشرات كثيرة على أن الدكتور محمد شريف بسيوني لم يكن يعرف إنه سيخوض تجربة جديدة عليه تماماً حين وافق على تكليف الملك له بتشكيل لجنته لتقصي الحقائق. تجربةٌ لا مثيل لها فيما شهده تاريخه المهني الحافل ولاتسعفه فيها على ما يبدو خبراته الماضية. ا

أسارع للتأكيد على إنني لا أشك البتة في أن البروفيسور بسيوني ويقية أعضاء فريقه ومساعديهم سيتمكنون من إنجاز ما هو مطلوبٌ منهم رغم قصر المدة الزمنية المعطاة لهم ورغم المؤاخذات لدى الكثيرين على نشاطهم حتى الآن ورغم غياب الشفافية في إطلاع الناس على الإطار المرجعي ( بما فيها تفاصيل عقد التكليف) للمهمة المكلفين بها. فلا أحد يعرف على سبيل المثال ماهو المطلوب فعلاً من اللجنة وما هي حدود صلاحياتها



.

Thursday, July 21, 2011

المسافة بين الحلم والكابوس

قبل أكثر من ستة أعوام بمناسبة الإحتفال الرسمي السادس  بتحول البلاد من أمارة إلى مملكة  نشرت الصحافة مقالاً يحمل توقيع الملك تحت عنوان "حلمت بوطن يحتضن كل أبنائه".  وفيه أشار إلى أنه وثق بالشعب فدفع بإتجاه الاٍستفتاء على ميثاق العمل الوطني بهدف الخروج بالبلاد من عنق الزجاجة حسب تعبيره المفضل "رغم المحاذير التي كانت تتردد، ونشوء جيل بحريني جديد لا خبرة له في التقاليد الانتخابية". 
توقف الملكُ طويلاً في ذلك المقال  ليندد بما سماه الوجود الأجنبي  الذي عمل " على تقليص مقومات استقلال الوطن" ونفى إلى خارج البلاد الوطنيين المخلصين ممن طالبوا بالاستقلال وعملوا في سبيله.  ولهذا وجدتُ وقتها أن من اللازم التذكير بأن رئيس المحكمة الخاصة التي إنعقدت  في البديع في صبيحة 22 ديسمبر 1956 لمحاكمة القادة الوطنيين كانت مكونة من ثلاثة من كبار رجال العائلة الخليفية وبرئاسة  الشيخ دعيج بن حمد , وهو عم والد الملك نفسه.   ومعلومٌ أن تلك المحكمة القراقوشية أصدرت عصر اليوم التالي , أي في أقل من ثلاثين ساعة, أحكامها القاسية بنفي ثلاثة من قادة هيئة الإتحاد الوطني و بسجن إثنيْن.  ومعلومٌ أيضاً  أن  جد الملك الحالي لم يسمح بإستئناف تلك الأحكام الظالمة بل  صادق عليها وإستعان بالسلطات البريطانية لتنفيذها.  فتولى البريطانيون ترحيل  المرحومين الباكر والشملان والعليوات إلى جزيرة سانت هيلانة بينما تولت حكومة البحرين سجن المرحوميْن فخرو والموسى في جزيرة جدا.    
 من جهة أخرى أخذتُ, مثل كثيرين غيري, على محمل الجد تأكيد الملك في تلك المقالة على أنه, ولأسباب شخصية, ينفر من إجراءات النفي أياً كانت الاعتبارات والملابسات السياسية والقانونية.   ولهذا كان قراره  منذ صباه أن يكون الوطن في عهده مفتوحاً لكل أبنائه وبناته بدون إستثناء.  ولهذا أيضاً تفاءل كثيرون منا حين قرأنا التأكيدات الملكية على أنه "لا عودة للماضي" وان عقارب ساعة الوطن لن تعود إلى الوراء. فلقد تعهد الملك شخصياً بأنه سيتكفل بوضع  الضمانات وكل ما يلزم "لعدم عودة الوطن الى تلك التجارب المرة والطرق المسدودة التي أعاقت المسيرة".