Blog Archive

Monday, July 03, 2006

أقول كما قالت الهاشمية : 1

بضربة واحدة أثبت الملك أمريْن
.
.
أولهما تأكيده للمرة الألف على إن جلالته يتحكم في الخيوط كلها (أي عدا تلك الخيوط و الحبال المخصصة لعمه خليفة بن سلمان) . و في هذه المرة جاء الإثبات عندما أمر الملكُ , شخصياً حسب تقارير صحافية , بإعادة بث البرنامج التلفزيوني «كلمة أخيرة« الذي تقدمه الأستاذة ســوســن الشاعر و عندما أكد جلالته على أن "الجزء الذي تم حذفه من الحلقة التي استضاف فيها عفاف الجمري والذي تحدثت فيها عن مشكلة الفقر في البحرين ما كان ينبغي أن يحذف". و حسب التقرير المنشور أدلى جلالته أيضاً برأيٍ هام في الموضوع حين قال " نعم هناك فقر في البحرين بدليل هذه المساعدات التي تقدم للأسر، وما كان يجب أن يقطع هذا الكلام.. وإن سمحنا للرقيب أن يقتطع هذه المعلومة أو تلك فمن أين نستقي معلوماتنا ؟ ....." هذا كلامٌ ملوكي من الطراز الأول . ا
.
أما الأمر الثاني فيتمثل في تأكيد جلالته على إنه هو المواطن الوحيد في المملكة أي إنه هو الشخص الوحيد الذي له حق التمتع بحقوق المواطنة بما فيها حق التعبير . أما الباقون , فلهم أن يختاروا ما يشــاؤون من الصفات عدا أن يكونوا مواطنين أو مواطنات و لهم أن يتمتعوا بما يشــاؤون من المتع عدا حقوق المواطنة. فحتى كاتبة رأي معروفة و مضمونة الولاء مثل السيدة سوسن الشــاعر لم تسلم مما يتعرض له الآخرون. (أنظر أيضاً هنا) ا
.
وللقصة تفاصيل تحكيها الأستاذة عفاف الجمري في عمودها في جريدة الوقت. ا
.
.
و من هذه التفاصيل يمكن رسم صورة واقعية تضاف إلى الصورة التي رسمتها الأستاذة عصمت الموسوي في أحد أعمدتها قبل أيام
,
تذكر الأستاذة عفاف الجمري إن مقدمة البرنامج التلفزيوني إتصلت بها لتدعوها للمشاركة. إلا إنها حذرتها في نفس الوقت "بألا تفاجأ فيما لو تم رفض اسمها . " وبعد اسبوعين من محاولاتها اتصلت وقالت: مبروك، أخيراً تمت الموافقة." ....."أثناء تسجيل الحلقة تركز الحديث كثيراً على كل شيء وحتى تقييم الأداء الحالي للمجلس النيابي......... إلى هنا والأمر طبيعي...... لكن هذا الشعور ما لبث أن زال عندما بدأت (الأستاذة) سوسن تخبرني بأنها تلاقي صعوبات مع المسؤولين لأنهم يريدون منع نشر الحلقة، وإن نشروها فإنهم سيقتطعون فقرتين من كلامي، فأخذت تحاول اقناعهم ليل نهار حتى أجهدت وتأثرت صحتها فهددت بالاستقالة من البرنامج، خصوصاً أن هذا الأمر جاء خاتمة لسلسلة مضايقات سابقة وإحراجات كبيرة حدثت لها مع ضيوف سابقين............ا " ا
.........................
.
أقولُ الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه ســــــواه ...ا
.
فحين وصل الموضوع إلى أســــماع جلالة الملك أصدر تعليماته الســامية ,كما يقول أحد المعلقين الصحافيين . " إلى وزير الاعلام والمسئولين في هيئة الاذاعة والتلفزيون بإعادة بث برنامج الزميلة سوسن الشاعر وعدم التعرض له بالبتر والاقتطاع مستقبلا، هذا التدخل لا يجب ان ينظر إليه في حدود الانتصار لهذا البرنامج وانما هو انتصار لحرية الكلمة وحرية الاعلام بصفة عامة" ا (أنظر هنا أيضاً
.
الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه ســواه
.
فهاهوَ جلالته يدافع عن حرية الرأي و عن حق التعبير...... و ما على أي شخص يريد أن يمارس هذه الحرية و ذلك
الحق إلا الإتصال بالديوان الملكي حتى يصدر جلالته أمره إلى وزير الاعلام والمسئولين في وسائل الإعلام العامة و الخاصة لنشر الرأي وعدم التعرض له بالبتر والاقتطاع مستقبلا. و لا يجب أن ننظر إلى هذا التدخل الملكي إلا بإعتباره إنتصاراً لحرية الكلمة وحرية الاعلام بصفة عامة.. و ذلك , حسب ما يقول صاحبنا " لأن المسئولين او النظام لا يريد التغيير وان الموظفين لا يملكون الا الطاعة. ومن هنا فإن الاعلاميين في كل مجالاتهم يتطلعون الى ان تكون خطوة جلالة الملك هي خطوة النظام على طريق تحرير الاعلام ونيله استقلاليته". ا
.
.
من أراد مسكناً أو عملاً أو علاجاً أو قضاء حاجة عليه الإتصال بأبي المكرمات . و من أراد أن يمارس حقه في التعبير فعليه أن ينتظر تدخلاً من لدن جلالته, المواطن الوحيد في مملكة كلنا فيها مجرد رعايا نحلم بأن يتم يوماً ما ترفيعنا إلى درجة مواطنين و مواطنات...إلا إننا و حتى يأتي الفرج و يتحقق الحلم ما علينا إلا أن ننتظر المكرمات و أن نفرح بها رغم إنها من لحم ثورنا .... ا
.
ولسان الحال : لَِئَنْ سَـــكَتُّم لأزيدنكم ا
.
.
......................

لدى لقاء جلالته الشاعر أمس العاهل يؤكد أهمية البرامج المعبرة عن طموحات الشعب المنامة ­ بنا - أكد عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة أهمية الدور الذي تقوم به البرامج الحوارية المباشرة وما تتناوله من قضايا وطنية تعبر عن طموحات الشعب البحريني وآماله العريضة وتطلعاته المشروعة

جاء ذلك خلال استقبال جلالة الملك في قصر الصافرية لمعدة ومقدمة البرنامج التلفزيوني «كلمة أخيرة» الصحافية سوسن الشاعر التي تستضيف فيه شخصيات المجتمع وتحاورهم في كل القضايا الوطنية.وأعرب جلالة الملك خلال اللقاء عن تقديره وشكره للجهد الطيب الذي تبذله الشاعر في تقديم وإعداد هذا البرنامج وكتاباتها القيمة التي لها تأثير إيجابي على الرأي العام وتخدم الوحدة الوطنية والتطور والتنمية السياسية في البحرين. وأكد جلالة الملك أنه لا قيود ولا حدود على حرية الكلمة طالما تضع قضايا المواطنين وهمومهم ومشكلاتهم في مقدمة الاهتمامات وتمارس النقد البناء والموضوعي وكشف الأخطاء والسلبيات وتعمل على ترسيخ الوحدة الوطنية في البلاد.
ونوه العاهل بالتطور الكبير الذي شهدته الصحافة في البحرين والإعلام بشكل عام والمساهمة في تبني آراء المواطنين وقضاياهم وطرح الأفكار البناءة، مؤكداً دعمه وتشجيعه لكل البرامج الهادفة التي تسهم في إبراز المنجزات والمكاسب الوطنية التي حققتها مملكة البحرين خلال مسيرة الإصلاح والديمقراطية والتنمية الشاملة متمنياً للصحافية التوفيق والنجاح.وقد أعربت الشاعر عن شكرها وامتنانها لجلالة الملك المفدى على مواقف جلالته الداعمة لحرية الرأي والتعبير.

4 comments:

حسن الخزاعي said...

ده كلام كبير يا أبا رسول واحنا مش أده..

جلالته إن شاء أعطى وإن شاء منع وليس للصعاليك إلا السمع والطاعة وإلا انتزعت منهم وطنيتهم عنوة وعدوا في صف الخونة المتعاونين مع الخارج.. ويتلون هذا الخارج بتلون آيدلوجية المواطن المارق، فإن كان إسلاميا وصف بالصفوية والولاء للدولة الفارسية العدوة وإن كان لبراليا فحتما هو مروج للثقافة الأمريكية وربما الصهيونية أيضا أما إن كان شيوعيا فهو حتما مصاب بخرف مبكر وأمراض نفسية عدة

تحية ود،
حسن الخزاعي

Abdulhadi Khalaf said...

كما لا يخفى عليك فلقد صادني بعضُ الراش الذي تذكر


ولكنها آهٍ من جملة آهات تتمتع الصعاليك بها لمجرد إنها تزعج أهل السلطان

ya 3li said...

بسم الله الرحمن الرحيم
لا فض فوك يا دكتور ..
اخي الدكتور لِمَ انقطعت مقالاتك الاسبوعية في جريدة الوقت منذ ثلاث اسابيع ، فقد اتابعها بشغف .. بل كنت لا ادخل تلك الجريدة الا لقراءة مقالاتك و مقالات وائل الخزاعي .. فهل السبب كذلك مقص الرقيب ؟ او ضيق الوقت ؟

Abdulhadi Khalaf said...

و عليْك السلام ولك الشكر على كلماتك الطيبة

بعد أن تم تجاوز السبب سأعود للتشر في جريدة الوقت بدء من الثلاثاء القادم

.

بمودة