Blog Archive

Saturday, January 21, 2006

على خطى الكويت ؟ التحريض على الملك نفســــه


بلد المليون (عفو)...!! ا

محمد المحميد

في أخبار الخليج

الحديث الدائر اليوم حول توقع إصدار عفو فوري بعد أن يقوم القضاء البحريني بإصدار حكم الإدانة بشأن المتظاهرين داخل مطار البحرين الدولي، ممن مارس حرية التخريب والتكسير في موقع حيوي، هو حديث متوقع ليس فيه من مفاجأة أو جديد، ........................ا

نقول ذلك لأننا نعلم أن أصحاب تلك الفئة عرفوا من أين تُؤكل الكتف، واكتشفوا جهات القوة والضعف في الدولة، ولديهم من الأشخاص في كافة المواقع ممن يدافع عنهم بالباطل، ويعرف كيف يخلق رأي عام مزيف، ترتعد فرائص الدولة منه، وترضخ للمطالب، وتستجيب للتهديدات المعلنة والمبطنة، ثم تدعي الدولة بعد ذلك أن المصلحة العليا والسلم الأهلي والأسرة الواحدة تقتضي العفو والمصالحة، بل والتعويض المالي أيضاً.ا
..................................................................ا
..................................................................ا
لقد أصبح لسان الحال يشكو ويصرخ بأعلى صوت وحتى العقلاء من الصامتين: لماذا نتعب أنفسنا ونحرق أعصابنا ثم يكون جزاؤنا كجزاء (سِنمّار)، فنحن من وقفنا ضد التخريب وضد شتم رموز الدولة، ونحن المسالمون والآمنون، ونحن العاملون للبناء لا الهدم، فلم تعبأ بنا الدولة، ولم تعطف على بني قومنا الصامتين، ولم تعمل على تحسين أوضاعهم الإسكانية والمالية والوظيفية، ولم تنتبه بعد لخطورة الوضع المستقبلي، أما من خرب وكسر فسيتم إصدار العفو عنه، وسيتم تعويضه ماديا ومعنويا، وأما من سب وشتم الرموز الوطنية فقد استقبله كبار مسئولي الدولة من أصحاب المعالي والسعادة والشيوخ. ا

........................................

..................

http://www.akhbar-alkhaleej.com/ArticlesFO.asp?Article=154489&Sn=RYTH



6 comments:

aahat awal said...

هذا الكاتب الصحفي نكتة!!

"جود بطنك واضحك يا دكتور" !!

في إحدى مقالات هذا النكتة في صحيفة أخبار الخليج قال :






نقول ذلك وأكثر من كذلك، من حبنا لهذه الأرض، وولائنا المطلق والتام لقادتنا من آل خليفة الكرام، الذين فتحنا عيوننا على حبهم، وسنغمض عيوننا حينما نتوفى على عشقهم، وسنربي ونرضع أبناءنا وأحفادنا إلى يوم القيامة على الولاء التام لهم وليس لغيرهم في هذا الوطن، مهما جرى، ومهما آلمنا من قرارات اتخذت، أو عفو ومكرمات صدرت، فقد عشقنا ولاء آل خليفة الكرام في كل الأحوال والأوضاع، وندرك جميعاً أنهم يعرفون ذلك، تماماً كما سيدركون هم ذلك.. ولو بعد حين، طال الزمان أم قصر..!! .................................................. ....
ولا بديل لنا من آل خليفة الكرام حكاماً وقادةً ورموزاً.. حباً وعشقاً وولاءً.. ومن يرى غير ذلك فأرض الله واسعة...!!


http://aaknews.com/arc_Articles.asp?Article=152850&Sn=RYTH&IssueID=10 141

وقال كذلك:

إن العائلة الحاكمة الكريمة من آل خليفة هم رموزنا وقادتنا، ومن يرى غير ذلك فليرحل من البلاد غير مأسوف عليه.

http://aaknews.com/arc_Articles.asp?Article=152779&Sn=RYTH&IssueID=10 140


بدون تعليق!!

آهات أوال

aahat awal said...
This comment has been removed by a blog administrator.
aahat awal said...

مقتطف من بيان جمعية العمل الوطني الديموقراطي "وعد" الأخير:


وقد عبر أعضاء مجلس الإدارة وأعضاء تنظيم وعد عن استيائهم البالغ بالبيان مدفوع الأجر الموقع من أربع جمعيات سياسية و19 جمعية وصندوق خيري وناد بالمحرق، المدينة العريقة التي عرف أهلها بالحرص على الوحدة الوطنية وبتسامحهم ومواقفهم التاريخية الشجاعة في المفاصل الوطنية، والذي نشر في الصحافة المحلية في نهاية ديسمبر 2005 تحت عنوان "بلغ السيل الزبا" لما حمل من ألفاظ ومضامين مضرة بالوحدة الوطنية والمواطنة المتساوية ومتعارضة مع روح الديمقراطية والتسامح. وقد بدأ البيان مدفوع الأجر بذكر الآية الكريمة (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم أو ينفوا في الأرض) المائدة 32، ووصفوا أفعال الشباب الذي تظاهروا في المطار وقام بعضهم بمواجهات مع قوات الأمن وألحقوا بعض الأضرار بممتلكات المطار بـ "الإرهابية" واتهمومهم بأنهم "باعوا أنفسهم للأجنبي وأهدافه الطائفية بثمن بخس". ولم يتوقف أصحاب البيان على دعوتهم التحريضية هذه فزادوا عليها مواعظ حول "الطاعة لولاة الأمر وحكام البلد" وهي الدعوة التي نسخها تاريخ البشرية المنعتقة من الاستبداد واستبدلها دستورالبلاد في مادته الأولى بمبدأ سيادة الشعب حيث يقول: "نظام الحكم في البحرين ديمقراطي السيادة فيه للشعب مصدر السلطات جميعا".
واستمر أصحاب البيان بالتحريض ضد كل من يقوم بالاتصال بالخارج مدعيا بأن أية اتصالات خارجية هي انعكاس "لعدم وطنية أصحابها ومحاولة للالتفاف على وحدة البحرين واستقلالها وعروبتها ومبادئها"، متناسيا في الوقت نفسه أن حكومة البحرين، التي منحها البيان ولاء مطلقا غير مشروط، هي من استضافت القوات الامريكية على أراضيها في قاعدة الجفير البحرية وفي مطار المحرق وقاعدة الشيخ عيسى الجوية وقدمت الدعم اللوجستي لغزو أفغانستان والعراق باعتراف الحكومة الأمريكية، وهي من توظف علاقاتها الخارجية لإسكات معارضيها.
ولا يوجه البيان أي نصيحة للحكم غير تلك الخاصة "بالضرب بيد من حديد" و"إنزال أقصى وأشد العقوبة في القانون لمن تسول له نفسه المساس بالأمن الوطني"، وحين يذكر البيان الناس بالتزامهم "الطاعة لولي الأمر" فانه لا يذكر التزام "ولي الأمر" بالعدالة والمساواة وتكافؤ الفرص ومعاقبة الفاسدين من أهل الحكم قبل معاقبة المواطنين. وهكذا يحول بيان "بلغ السيل الزبا" البحرين من مملكة دستورية على غرار الديمقراطيات العريقة كما وعدنا ميثاق العمل الوطني إلى مملكة "الراعي والرعية" لهم الحكم المطلق وعلينا السمع والطاعة على غرار الممالك المستبدة.



http://www.bahrainonline.org/showthread.php?t=142733

Abdulhadi Khalaf said...

سلام يا آهات أوال

المشـــكلة ليست في هذا الكاتب أو ذاك...بل هي مشـــكلة غياب المؤســســات . ا

فهذا الغياب يجعل حركة المجتمع و تطوره ســياسياً و إقتصادياً و إجتماعياً رهينة في أيدي العائلة الحاكمة و بالتالي رهينة توازن القوى داخلها......... مما يفســر من جهة الإعتقالات و أســاليب العنف ضد المتظاهرين كما يفســر من جهه أخرى "التهاون" مع من يتم إعتقالهم كما يشــير كاتب المقال. ا

لابد من حل المشـــكلة داخل العائلة الحاكمة حتى لا نتحول إلى كويت أخرى أو قطر أخرى.....ا

المؤســـســات المؤســـســات المؤســـســات المؤســـســات المؤســـســات المؤســـســات المؤســـســات المؤســـســات........ و إلا ظلت حالتنا حالة ...ا

Anti Che3oo said...

bass haay 7aalatkom, wallah 7acheeh man6eqi bass entaw khannathtaw elman6eq kellah. tedde3oon enna we7da madree sheno, bass awwal ma etyawdoon el7okom bet thab7oon felsenna methel elghanam (we7na ebkarama) It's a well-known fact. You are wroking for yourselves only,

aahat awal said...

نعم يا دكتور...
المؤسسات ثم المءسسات ثم المؤسسات..
نرفض أن نحكم في القرن الواحد والعشرين بنظام يرتكز لموروث الغزو ويعتبر الأرض بما فيها غنيمة حرب...
نعم لو كانت البحرين دولة مؤسسات لما توفي المرحوم فيصل بن حمد نجل الملك.. فعمره 15 سنة مع هذا يسمح له بقياة السيارة.... وأولاد شيخ محمد بعضهم لا يتجاوز سنة الخامسة عشر وتراهم بسياراتهم الفاحرة يجوبون الشوارع دون حسيب أو رقيب.. فهؤلاء لا يصلهمم القانون!!

وفي ذات الموضوع هذا مقال لعبدالجليل السنكيس:

"لنا كرامة, ونرفض أن نكون سجاداً"/د.عبدالجليل السنكيس

--------------------------------------------------------------------------------


"لنا كرامة، ونرفض أن نكون سجاداً"


عبدالجليل السنكيس
واشنطن: 24 يناير 2006م


في لقاء جمعني مع أحد الباحثين بمؤسسات البحث الدولية في أمريكا، حدثني فيه عن لقاء جمعه مع أحد شباب عائلة آل خليفة وبحضور السفير الأمريكي. كان الحديث عن الشعب البحريني، حيث تم سؤاله عن توقيت انتهاء معاناة ذلك الشعب. كان يتحدث الشاب الخليفي بكل تبجح ويقول:"إنهم كالسجاد ، كلما دست عليه، كلما زادت جودته". يواصل صاحبنا الباحث الأمريكي حديثه، "بأنه تعجب من موقف السفير، الذي لم يوبخ أو حتى يبدي أي شجب أو رفض لطريقة تفكير ذلك الشاب المتغطرس التي تتعامل مع مواطنين بشر بأنهم سجاد يداس عليهم بالأرجل".

هذا الحديث بان الشعب "سجاد" هو مقولة طالما سمعها التجار والأجانب من رئيس الوزراء، كلما تم الحديث معه عن وضع الشعب ومعاناته. والآن، لم يعد هذا الحديث محصور برئيس وزراء البحرين الأوحد منذ الإستقلال قبل 35 سنة، بل تعداه لبقية أفراد عائلته.

إن طريقة التفكير هذه هي أساس كل مشاكلنا وأزماتنا. إعتبار أن الشعب سجاد، لا يصلح له إلا المزيد من "الدوس"، فليس له الحق، حتى بالصياح أو إبداء الألم. فلا اعتبار لمشاعره واحاسيسه، فهو خالٍ منها. ولا قيمة لحقوقه، فلا وجود لها. ولا عليه إلا بقبول المزيد من الإهانة، كلما خطت عليه أرجل القوم الكرام!

نظرة الدونية هذه، هي أساس حالة اللاستقرار طوال السنوات الماضية، وقد أسست لحالة عدم الثقة. وإذا أريد لحالة من الإستقرار الدائم للبلاد، فلابد من تغيير هذه النظرة للشعب، التي تعتمد على الإحترام المتبادل بعيداً عن سيادة العبد والسيد. ولتغيير هذه النظرة، لابد للحاكم أن يقوم بالآتي، واعتقد أن حديثي هذا يصل لمن يعنيه الأمر:
1. أن يعتبر أن موقعه مستمد من الشعب، وليس منزل من السماء. إن هذه النظرة سوف تعطيه شعوراً حقيقياً بالقوة المستمدة من الشعب، وهي أكبرمكسب. بإمكانه أن يستمر في طريقة التفكير من التعالي و"السجادية"، ولكن هذا يعني ان لا يكون حاكماً لشعب، وانما حاكماً لنفسه وعائلته. ويتطلب هذا الأمر القيام بما يلي:
- إيقاف التجنيس الهادف لتغيير الهوية البحرين الأصيلة، والغاء الجنسية ممن تم وهبها بالإستثناء الممنوح لرأس النظام، وتقدير البحريني الأصيل والجنسية البحرينية بشكل عملي وتقديمهما على غيرهما على جميع المستويات
- تبني وفرض المساواة بين أفراد الشعب، وتجريم التمييز بانواعه.
- أن يصرف مدخول الدولة على الشعب ورفع مستوى دخله والعمل على رفاهيته، ومنحه السكن الملائم.
- ان يساوي بين المواطنين، ولا يتدخل في رسم الدوائر الإنتخابية التي يجب ان تكون مثال العدالة وتستند على المعايير الدولية.
- أن يحافظ عمليا على أراضي وجغرافية البحرين ويرجع ما تم الإستيلاء عليه أو وهبه؛ من أرض أو بحر او جزر، للملكية العامة

2. أن لا يميز عائلته على بقية أفراد الشعب، ويتأكد من تحقيق الآتي:
- يلغي ميزاتهم ومخصصاتهم المالية حال ولادة أحد منهم، أو أن يعمم ذلك على كل بحريني يولد على هذه الأرض، وبذلك يحقق المساواة بين أفراد الشعب الذين من ضمنهم عائلته، إلا انه لا يعتبر أفراد العائلة بحرينيين.
- يمنع حصولهم على ميزات في المواقع الرسمية والوزارية ويتم الإستناد في ذلك على القدرات والإمكانيات والمؤهلات.
- يمنع استحواذهم على موارد البحرين وثرواتها كونهم من العائلة، وفي مقدمتهم عمه الذي استولى على البر والبحر.
- يلغي محكمة العائلة ويتركهم للجوء للقضاء العام دون أن يتم توجيهه او التدخل فيه.
- يستعيد ما تم وهبه لأفراد العائلة دون وجه حق وإلحاقه بالملكية العامة.

3. أن تكون للشعب كلمته العليا في التشريع والرقابة من خلال سلطة تشريعية حقيقية كاملة الصلاحيات دون مشاركة من أحد.

4. الفصل بين السلطات الثلاث (التشريعية والتنفيذية والقضائية) وعدم التدخل أو التداخل بينها أو تركيزها في يده أو يد عائلته. واكبر تدليل على ذلك أن تكون هذه السلطات بيد أفراد الشعب المؤهلين الذين يتم إنتخابهم بعدالة.

بهذه، سيرفع الشعب حاكمه ويحفر أسمه في القلب. أما عن سياسة "الدوس"، فإنها سياسة هدامة لا تبني، لأن الشعب سيقولها يوماً ما وبصوت عال: "كفى إذلالاً، نحن بشر لنا كرامة، ونصر على ان نعيش بعزة، وإن كان ثمن ذلك أرواحنا".


http://www.bahrainonline.org/showthread.php?t=143110